صاحب السيادة المطران خريستوفوروس في زيارة رعوية لمحافظة العقبة

مطرانية الروم الأرثوذكس / المركز الإعلامي 


عمان، ٢٠ تشرين الثاني ٢٠٢٠ 


ضمن جولته الرعوية لعدد من محافظات المملكة قام صاحب السيادة المطران خريستوفوروس مطران الأردن  للروم الأرثوذكس بزيارة لمحافظة العقبة وذلك للإطلاع على أحوال أبنائنا المؤمنين في ثغر أردننا الباسم حيث ترأس خلال الزيارة خدمة القداس الإلهي للأحد العاشر من لوقا بمشاركة قدس الأرشمندريت كلافديوس راعي الكنيسة وقدس الإيكونوموس جراسيموس طاشمان و الشماس صفرونيوس حنا والشماس سابا حوراني، وذلك بحضور جمع من المؤمنين من أبناء الرعية. 


وأشار سيادته بعظة القداس أننا اليوم ونحن مازلنا نجهاد في هذه الحياة علينا أن نضع نصب أعيينا القديسين الذين أتمّوا شوطهم وأكملوا سعيهم ومجدوا الله، فهم لنا خير قدوة حسنة ومثالاً حياً لإيمانهم،  وشفاعتهم عند الله مقتدرة وفعالة. 
كما أضاف سيادته أن على صوت القديسين أن يكون حياً في قلوبنا ليرشدنا إلى الطريق والحق والحياة الذي هو الرب يسوع المسيح النصيب الصالح وكل من يختار هذا النصيب ويتحد فيه يتمجد، ولنا مثال في القديس نيقولاوس الذي ما زال حضوره حياً ويصنع العجائب. 
مؤكداً أن خلال القداس الإلهي تلتقي الكنيسة السماوية ( المنتصرة ) مع الكنيسة الأرضية ( المجاهدة) فنحن والقديسون جزءٌ لا يتجزء من جسد المسيح وكلنا أعضاء حية فيه، والمسيح هو رأس الكنيسة وأمنا الفائقة القداسة عن يمينه حيث تتجلى أبهى صورة لهذا السر الإلهي العظيم في القداس. 


وفي الختام هنأ سيادته الرعية المباركة والمحبوبة من الرب بتذكار عيد شفيعها القديس نيقولاوس ضارعاً إلى الرب الإله بشفاعته أن يمنح كل بركة ونعمة لأهلها الطيبين ومتمنياً أن يكون العام الجديد عاماً مباركاً للجميع.  
وبعد إنتهاء القداس قام سيادته بزيارة مدرسة البطريرك ذيوذوروس الاول المجاورة للكنيسة حيث التقى خلالها مع مديرة المدرسة وذلك للوقوف على جاهزية سير العملية التعليمية وللإطلاع على الإحتياجات الازمة  لأبنائنا الطلاب في ظل الظروف الوبائية الصعبة التي مرت بها المملكة راجياً من الله أن يكون هذا العام الدراسي عاماً مثمراً ومليئاً بالنعم و بالبركات. 

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس