المطران خريستوفوروس يصيّر عواد عواد راهباً جديداً في الكنيسة الأرثوذكسية

مطرانية الروم الأرثوذكس / المركز الإعلامي

عمان، ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢٠

اليوم في هذا المحفل البهج عيد القديس موذستوس الثاني بطريرك أورشليم الذي تعيد له كنيستنا الأورشليمية " أم الكنائس " فيه تفرح الكنيسة المقدسية بتذكار أحد بطاركتها العظام كما وتفرح اليوم بتصيّر أحد أبنائها راهباً شاباً وهب نفسه لخدمة المسيح.

ببركة صاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن وقرار من المجمع الأورشليمي المقدس، وبوضع يد صاحب السيادة المطران خريستوفوروس تم تصيّير الأخ عواد عواد راهباً أثناء خدمة الغروب الخشوعية مساء أمس في كنيسة دير القديس نكتاريوس - الصويفية.

هذا و حمل الراهب إسم القديس سلفستروس شفيعاً له في خدمته، حضر الخدمة عدد من الآباء الكهنة والشمامسة الأجلاء وسط حضور عدد من أبناء الرعية وذوي الراهب ومعارفه.

وفي كلمة روحية لصاحب السيادة أثنى فيها على إصرار الراهب سلفستروس وشغفه الكبير منذ الصغر على خدمة المخلص وعلى رغبته بالإنخراط في السلك الرهباني حتى تحقق حلمه وكان له ذلك مؤكداً له أن من أراد أن يتبع السيد والمخلص يسوع المسيح عليه أن يتحلى بمواهب الروح القدس ويكون شجرة مثمرة في حقل الرب.

كما أشار سيادته أننا اليوم نشهد ولادة راهب قد ترك العالم ودخل الحياة الملائكية الرهبانية وسار على درب الآباء والأجداد القديسين وخصوصاً القديس سلفستروس الذي إتخذت منه شفيعاً في خدمتك المباركة، مضيفاً سيادته أن بركة وصلوات مثلث الرحمات المطران سلفستروس مطران كرياكوبوليس الأسبق الذي خدم بلادنا المقدسة وخصوصاً مملكتنا الحبيبة ستساعدك في أن تكون قدوة للشباب من أبنائنا الذين ندعوهم بدورنا من هذا المنبر أن يوجهوا قلوبهم نحو الحياة الرهبانية ، لكن هذا يتطلب منك تضحية وجهاداً مستمراً، داعياً إياك لرباط المحبة الأخوية مع إخوتك رهبان دير القديس نكتاريوس ضارعين نحو المسيح الإله من أجل رئاساتنا الروحية وأردننا الغالي والعالم أجمع ، فالراهب يترك العالم وإنما من أجل العالم .

وفي الختام هنأ سيادته ذوي الراهب وعائلته وسط جوٍ من الفرح والبهجة على هذه النعمة والبركة الكبيرة ومرحباً بقدس الأرشمندريت خريستوفوروس ابن الأردن وابن عشيرة آل حداد الذي عاد ليخدم في كنيستنا الأورشليمية المقدسة في الأردن لمدة سنتين وذلك بسماح من غبطة البطريرك يوحنا اليازجي بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق وسيادة المطران قسطنطين كيال الجزيل الإحترام شاكراً اياهم على اعتنائهم واحتضانهم لقدسه طيلة الأعوام الماضية.

هذا ثم قام قدس الأرشمندريت قسطنطين قرمش بإهداء الراهب سلفستروس صليباً عربوناً لمحبته. بعدها تقبل صاحب السيادة والراهب الجديد التهاني من الحضور وفق إجراءات التباعد الجسدي والسلامة العامة.

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس