صاحب السيادة المطران خريستوفوروس يزور مدينة عجلون 

مطرانية الروم الأرثوذكس / المركز الإعلامي 
عمان،  ١٠ كانون الثاني  ٢٠٢٠ 

    صاحب السيادة المطران خريستوفوروس مطران الأردن للروم الأرثوذكس يزور مدينة عجلون ضمن برنامج زياراته الرعوية  للإطلاع على أحوال المؤمنين وتفقدها ، حيث ترأس في هذا اليوم المبارك خدمة  القداس الإلهي الإحتفالي للأحد الذي بعد عيد الميلاد بمشاركة قدس الأرشمندريت فينيذكتوس كيال الوكيل البطريركي في شمال المملكة  و قدس الأرشمندريت خريستوفوروس حداد وقدس الإيكونومس غريغوريوس ريحاني والشمامسة صفرونيوس حنا و سلفستروس عواد في كنيسة الروح القدس في عجلون بحضور جمع من المؤمنين من أبناء الرعية. 
 
خلال عظة القداس أشار سيادته إلى أننا اليوم نحتفل بالأحد الذي بعد عيد الميلاد والذي نعيد به لتذكار القديس يعقوب أخي الرب أول رئيس أسافقة أورشليم وكم ينتابنا من الفخر نحن أبناء البطريركية المقدسية " أم الكنائس " في هذا اليوم الذي  تفرح به الكنيسة المقدسية بعيد مؤسسها الذي بذل نفسه لأجله داعياً الجميع للبذل والتضحية حباً بالمسيح .

  مضيفاً بأن كنيستنا اليوم تعيد أيضاً  للنبي داوود كاتب المزامير التي لا تخلوا من النبوءات المتعلقة بالسيد المسيح وتحاكي التدبير الخلاصي وحياة الإنسان  وتحمل طابعاً إيمانياً وصلاتياً داعياً المؤمنين لتلاوة صلاة المسبحة يا ربي يسوع إرحمني أنا الخاطئ وقراءة المزامير بإستمرار لأن من يحفظ المزامير ، المزامير تحفظه. 

كما وتعيد الكنيسة اليوم للقديس يوسف الخطيب الذي له دور كبير في تنفيذ الخطة الإلهية والذي عاشت والدة الإله القديسة مريم الفائقة القداسة في كنفه وحمايته وأطاع المشورة الإلهية في الهروب إلى مصر لحمايتهم من هيرودوس القاتل، لافتاً سيادته أننا نتعلم من القديس يوسف الصمت والطاعة بفرح فهو خير قدوة للآباء لتمسكه بالإيمان رغم كل الظروف الصعبة التي عاينها في مصر. 

وفي الختام نوه سيادته أن خير ما نقوم به في هذه الأيام المجيدة هو أن نرفع التسبيح والتمجيد للطفل الإلهي المولود في بيت لحم من أجل العائلة التي هي نواة المجتمع ومن أجل سلام العالم، كما عبر عن فرحه الكبير بوجوده في هذه الأيام المباركة بمدينة عجلون الحبيبة مع أهلها الطيبين طالباً منهم أن يصلوا من أجله ومن أجل الكنيسة و قدّم سيادته الشكر الجزيل لقدس الأرشمندريت فينيذكتوس كيال على جهوده المباركة في الشمال ولقدس الإيكونومس غريغوريوس ريحاني راعي الكنيسة ولكل الآباء والشمامسة  الأجلاء متمنياً لهم الصحة والبركة والقداسة .    

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس