صاحب السيادة المطران خريستوفوروس عطالله يزور كنيسة رقاد السيدة العذراء في مدينة مأدبا

مطرانية الروم الأرثوذكس / المركز الإعلامي

عمان، ٧ شباط ٢٠٢٠

إن المزمار الرعائي لتكلمك باللآهوت، قد قهر أبواق الخطباء وغلبها، فبما أنّك التمست أعماق الروح، قد أُضيف إليك حسن النطق، أيها الأب غريغوريوس، فتشفّع إلى المسيح الإلـــه أن يخلّص نفوسنا.

بمناسبة عيد القديس غريغوريوس اللآهوتي رئيس أساقفة القسطنطينية ترأس صاحب السيادة المطران فيلومينوس مخامرة رئيس دير المصلبة في القدس بمشاركة سيادة المطران خريستوفوروس مطران الأردن للروم الأرثوذكس خدمة القداس الإلهي للأحد الخامس عشر من لوقا، وقدس الأرشمندريت خريستوفوروس حداد وقدس الإيكونوموس نقولا الداوود وقدس الأب يوسف حمارنة والشمامسة صفرونيوس حنا وأشعياء حداد و سلفستروس عواد في كنيسة رقاد السيدة العذراء - حنينا في محافظة مأدبا بحضور المؤمنين من أبناء الرعية.

خلال عظة القداس تطرق سيادة المطران إلى إنجيل اليوم الذي يحدثنا عن زكا العشار الذي كان يملك الرغبة الحقيقية لرؤية ولقاء السيد المسيح وأكد ذلك عندما صعد الى الجميزة، وعليه نتعلم من زكى أن من يريد الخلاص عليه أن يسعى إليه، داعياً سيادته الجميع وبالرغم من كل الظروف على المشاركة المستمرة في القداس الإلهي وتناول الأسرار المقدسة لأن فيها شفاءًا للنفس والجسد وخلاصاً و حياة أبدية.

كما رحب سيادته بسيادة المطران فيلومينوس مخامرة مؤكداً قول الكتاب المقدس ما أجمل أن يلتقي الإخوة معاً، فكنيسة القدس اليوم تلتقي كنيسة الأردن خلال خدمة القداس الإلهي الذي يجمع الكنيسة الواحدة اكليروساً وشعباً، كما هنأ قدس الإيكونوموس غريغوريوس راعي كنيسة القديس جاورجيوس والروح القدس في عجلون بمناسبة عيد شفيعه القديس غريغوريوس اللاهوتي.

وفي ختام عظته شدد سيادته أن حضن الكنيسة متاح للجميع ، وأكد على هوية بلادنا الإيمانية العقائدية الروحية والوطنية الكنسية

من جهته، عبر سيادة المطران فيلومينوس عن شكره وإمتنانه لسيادة المطران خريستوفوروس على دعوته المليئة بالمحبة للمشاركة في القداس الإلهي وهذه الحفاوة باللقاء، مؤكداً أن الكنيسة تجمع الكل إكليروساً وشعباً حول المائدة المقدسة، كما تحدث أيضاً عن توبة ومحبة زكا العظيمة للرب يسوع المسيح إذ ترك كل مجده الأرضي ولم يهتم لهُزء الناس به وصعد الى الجميزة لرؤية السيد المسيح له المجد .

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس