الإحتفال بأحد السجود للصليب الكريم في البطريركية

إحتفلت البطريركية الأورشليمية يوم الأحد ٤ نيسان ٢٠٢١ بأحد السجود للصليب الكريم المحيي وهو الأحد الثالث من الصوم الأربعيني المقدس وحددت الكنيسة هذا اليوم في منتصف الصوم لتقوية النفوس في مسيرة الصوم الأربعيني المقدس لكي نستقبل قيامة الرب.

في يوم برامون العيد ترأس صاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة خدمة صلاة الغروب في كنيسة القيامة بمشاركة آباء أخوية القبر المقدس.

وصباح اليوم التالي أقيمت خدمة القداس الإلهي في كنيسة القيامة المقدسة ترأسها صاحب الغبطة بمشاركة لفيف من أصحاب السيادة الأساقفة و الآباء الكهنة والشمامسة بحضور القداس القنصل اليوناني العام في القدس السيد إفانجيلوس فليوراس وعدد من المؤمنين.

في الختام أقيمت دورة الصليب حول القبر المقدس ثلاث مرات، وكما هي العادة حسب التقليد في البطريركية حمل البطريرك والأساقفة الصليب الذي يحوي بداخله قطعة من خشبة الصليب الحقيقي الذي صلب عليه ربنا ومخلصنا يسوع المسيح، ووضعونه على رؤوسهم أثناء الدورة.

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس