دير السيدة العذراء ينبوع الحياة - دبين

لمحة موجزة عن فكرة إنشاء الدير

 لما حان ملء الزمان أرسل الله ابنه مولداً من امرأة مولوداً تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني " غلاطية 4:4-5"

ولما حان الزمان الذي دبره ربنا يسوع المسيح والذي هو نضوج ثمرة الحياة الروحية التي ازدهرت في السنوات الأخيرة في الضفة الشرقية، وانعكاسها الإيماني والروحي على المجتمع الأرثوذكسي، والتهاب المحبة والعشق الإلهي في قلوب أبنائها مع ازدهار ونمو الكنيسة ونشاطها الحيوي في التمسك بإيمان كنيستنا المقدسة الأرثوذكسية الجامعة المقدسة الرسولية، وبعد مرور أكثر من ستمائة سنة على غياب الحياة الرهبانية في الأردن التي كانت تعم بالأديرة الأرثوذكسية والمناسك الرهبانية شاءت العناية الإلهية بتأسيس أول دير للراهبات لتمجيد إلهنا المثلث الأقانيم ولإكرام والدة الإله الكلية القداسة باسم "دير السيدة العذراء / ينبوع الحياة"

 
ففي عام 1969 قام أهالي دبين بالتبرع للمثلث الرحمات المطران ذيوذوروس آنذاك بقطعة الأرض التي يقع عليها الدير والتي تبلغ مساحتها حوالي 20 دونم. إذ وعدهم سيادة المطران آنذاك ببناء ملجأ أو ميتم للأطفال، لكن العناية الإلهية لم تشا وبقيت قطعة الأرض كما هي لمدة عشر سنوات بسبب الأوضاع السياسية في المنطقة إلى أن قام سيادة المطران ذيوذوروس ببناء غرفتين وسور وزرعها ببعض أشجار الحمضيات. إلى أن أتى آنذاك قدس الأرشمندريت خريستوفوروس عطاالله في العام 1999 الذي كان مؤمناً بأهمية بناء دير أرثوذكسي في الأردن، فبدأ بتنفيذ حلمه مع مجموعة من أبناء الكنيسة الغيورين لعلمه الأكيد بأهمية حياة الرهبنة في المحافظة على الإيمان المستقيم وإنعاش الحياة الروحية المسيحية في نفوس المؤمنين ، وتسليحهم روحياً لمواجهة التيارات الفكرية والإلحادية التي تغزو مجتمعنا المعاصر، وكذلك لأهمية الأديرة في مساعدة الكنيسة بعملها الرعوي الروحي . وهكذا انتشرت الفكرة لتشمل جميع أبناء الكنيسة الذين قدموا كل بحسب إمكاناته ومن خلال موقعه ما يستطيع لإنجاح هذا المشروع الروحي. وهكذا ابتدأ المشروع بنعمة والدة الإله سيدة الدير، وببركة صاحب الغبطة المثلث الرحمات البطريرك ذيوذوروس الذي وضع بنفسه حجر الأساس للكنيسة بتاريخ 15/4/1999. وشاءت العناية الإلهية ببركة صاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس ايرينيوس الأول أن يتم افتتاح الدير بتاريخ 10/5/2002، حيث قام صاحب السيادة المتروبوليت فينيذكتوس بتلبيس ثلاثة راهبات مبتدئات، وهكذا ابتدأت الحياة الرهبانية في الدير وفي الأردن تحت إشراف ورعاية الأب الروحي الأرشمندريت خريستوفوروس

 

 

مراحل بناء دير السيدة العذراء


المرحلة الأولى - بناء كنيسة الدير الرئيسية

تمت المرحلة الأولى وهي البناء الكامل للكنيسة الرئيسية للدير مع ساحاتها والتي تبلغ مساحتها 230م2 وتأثيثها الداخلي الكامل ، بالإضافة إلى قلايات مؤقتة للراهبات وصيانة المبنى القديم وحدائق الدير والطرق الداخلية والأسوار حول الدير

 

المرحلة الثانية - المبنى الرئيسي للدير

وتمت المرحلة الثانية التي ابتدأت بتاريخ 24/7/2002 والتي تتضمن بناء المبنى الرئيسي للراهبات بمساحة 3100 م2 المؤلف من ثلاثة طوابق والتسوية . وتم وضع حجر الأساس بتاريخ 18/10/2002 للطابق الأول والتسوية من هذه المرحلة بمساحة 1200 م2 والمكونة من12  قلاية للراهبات، الصالة الرئيسية للطعام مع مرافقها، مكتبة الدير ومشاغل للعمل اليدوي (عمل الشمع والبخور ، التطريز الكنسي ورسم الأيقونات) وبئر لتجميع المياه. حيث تم الانتهاء من بناء الهيكل الخارجي بتاريخ 20/12/2002


المرحلة الثالثة

بناء مضافة للدير والتي تتكون من غرف الضيوف ، مطبخ وقاعة طعام لاستقبال المؤمنين للتمكن من الاشتراك في الخدم الإلهية اليومية وممارسة الرياضة الروحية وتذوق الحياة الرهبانية وقاعة مؤتمرات لحاجات الكنيسة

 

يستقبل الدير زواره الكرام حسب البرنامج التالي:

من عيد الفصح ولغاية 31/10

يوم الجمعة: من 8:00 صباحا - 3:00 بعد الظهر فقط

يومي الخميس والسبت:

من الساعة 10.00 صباحاً - وحتى الساعة 12.30 ظهراً

ومن الساعة 4.30 بعد الظهر- وحتى الساعة 6.30 مساءً

يوم الاحد: من 4:30 بعد الظهر - 6:30 مساء فقط

 

من 1/11 ولغاية عيد الفصح

يوم الجمعة: من 8:00 صباحا - 3:00 بعد الظهر فقط

يومي الخميس والسبت: من الساعة 10.00 صباحاً - وحتى الساعة 1.30 ظهراً

 

موقع الدير

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس