خدمة سحرية الجمعة تِذكار الرسول متى البشير والشهيد فيلومينوس  في بئر يعقوب

 

29/11/2019 غربي 16/11/2019 شرقي

باسم الآب والإبن والروح القدس

خدمة سحرية الجمعة

تِذكار الرسول متى البشير والشهيد فيلومينوس  في بئر يعقوب

المرتل: "الله الرب ظهر لنا مبارك الآتي باسم الرب". (باللحن الثالث) تعاد على كل استيخن

< >اعترفوا للرب وادعوا باسمه القدوسكل الأمم أحاطوا بي وباسم الرب قهرتهامن قِبل الرب كانت هذه وهي عجيبة في أعينناطروبارية الرسول متى (على اللحن الثالث)

 

< >أيها الرسول القديس البشير متى تشفّع الى الإله الرحيم أن يمنح غفران الزلات لنفوسنا.المجد للآب والابن والروح القدس (على اللحن الرابع) طروبارية الشهيد

 

< >شهيدكَ يا رب بجهاده نال منكَ أكاليل عدم البلى يا إلهنا فأنهُ  أحرز قوَّتكَ، فحطّم المَرَدَة وسحقَ بأسَ الشياطينَ الضعيف الواهي، فبتوسلاتهِ أيها المسيح الإله خلصْ نفوسنا. الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين، آمين

 

< >لقدْ جازَ سيفٌ في قلبكِ كما قالَ سمعان أيتها السيدة حين أبصرتِ المسيح مصلوباً طوعاً ومطعوناً بالحَربة, ولذلك تفجّعتِ مُولْوِلة.الكاهن: أيضاً وأيضاً بسلام إلى الرب نطلب.

 

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: أعضد وخلص وأرحم وأحفظنا يا الله بنعمتك.

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: بعد ذكرنا الكلية القداسة الطاهرة الفائقة البركات المجيدة سيدتنا والدة الإله الدائمة البتولية مريم ..

الجوقة : ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا.

الكاهن: مع جميع القديسين لنودع أنفسنا وبعضنا بعضاً وكل حياتنا للمسيح الإله.

الجوقة: لكَ يا رب.

الكاهن: لأنّ لكَ العزّة ولكَ المُلك والقوة والمجد، أيُها الآب والإبن والروح القدس، الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين.

الجوقة: آمين.

الكاثسماطات (على اللحن السادس)  

الكاثسمة الأولى

< >اليومَ قد تمَّ القولُ النبويّ , فها إنا نسُجد في المَوضع الذي فيهِ وقفتْ قدماكَ أيُّها الرب المُحب البشر وحدهُ , وبذوقنا من عودِ الخلاص نِلْنا العِتق من الآم الخطيئة بشفاعاتِ والدة الإله.حالَما غُرزَ عودُ صليبكَ أيها الرب المسيح تزعزعتْ أُسس الموت, فإن الذي كانَ الجحيم قدْ ابتَلعهُ بِشراهةٍ أطلقَهُ برعدةٍ, فنُمجدكَ نحن الذين أوضحتَ لهُم خلاصكَ يا كلمة الله فارحمنا.المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين، آمين

 

< >لمّا أبصرتِ المُتجسد من دمائكِ النقية مُعلقاً بإرادتهِ على الصليب يا والدة الإله البنت العذراء النَّعجة البريئة وحدها من العيب صرختِ تذرُفِين دموعاً مُرة وتقولين إني أُسبح تَدبيركَ كلّه يا ابني العديمَ الشر. الكاثسمة الثانية

 

< >لقدْ تقدّس صليبكَ يا رب فإنهُ به تجري الأشفية لمرضى الخطايا ,فواسطتِه نجثو لكَ طالبين أن ترحمنالقدْ حَكمَ عليكَ اليهود بالموت أيها المسيح إلهُنا يا حياةَ الكل, فالذين عَبَروا بالعصا البحر عُبور اليابسة سمّروكَ على الصليب, والذين أرضعتُهم من الصخرة عسلاً قدّموا لكَ مرارةً ,ولكنك احتملتَ ذلك طوعاً لكي تُعتَقنا من عبودية العدو , فيا  رب المجدُ لك.المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين، آمين

 

< >لقدْ وقفتْ عند الصليب العذراء أم الذي تجسّد منها بلا ألم تجسُّداً يفوقُ طورَ العقل وصرختْ تبكي بكاءَ الأمهات تقول لا أطيق أن أراكَ مُعلقاً ميتاً يا ابني وإلهي المانح النَّسمة للأحياء على الأرض.الكاثسمة الثالثة

 

< >كنْ لنا حرزاً وسوراً وحارساً يا عود الصليب المُبارك يا مُبيد الشياطين وطبيبَ المرضى وقوة المؤمنين وحافِظهم ونُصرة الملوك وفخرَ المستقيمي الرأي وعضد كنيسة المسيح حقاً.النور دائمٌ للصديقين فإنهم قديسون قد استناروا بكَ فيتلألأون دائماً مثل كواكب ثاقبة وقد اطفأوا سُرج الكَفرة الملحدين فبطلباتهم أنر سراجِي يا رب وارحمني.المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين، آمين

 

< >لا تُهمليني مدى حياتي يا والدة الإله الكليّة القداسة ولا تكلِّيني إلى حماية بشرية بل اعضديني أنتِ وخلِّصيني.المزمور الخمسون (قراءة)

 

ارحمني يا الله بحسب عظيم رحمتك. وبحسب كثرة رأفتك أمح مآثمي. اغسلني كثيراً من إثمي ومن خطيئتي طهرني. فإني أنا عارف بإثمي. وخطيئتي أمامي في كل حين. إليك وحدك خطئت. والشرَ قدامك صنعت. لكي تصدقَ في أقوالِكَ وتغلبَ في محاكمتك. هاءنذا بالآثام حُبل بي وبالخطايا ولدتني أمي. لأنك قد أحببت الحق. وأوضحت لي غوامضَ حكمتك ومسـتوراتِها. تنضحُني بالزوفى فأطهُر. تَغسلُني فابيضُ أكثرَ من الثلج. تُسمعني بهجة وسروراً. فتبتهجُ عظامي الذليلة. اصرف وجهك عن خطاياي وأمح كل مآثمي. قلباً نقياً اخلق فيّ يا الله، وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي. لا تطرحْني من أمام وجهك وروحُك القدوس لا تنزعه مني. امنحني بهجة خلاصك، وبروح رئاسي اعضدني. فأعلمَ الأثمة طرقَكَ والكفرةُ إليك يرجعون. نجني من الدماء يا اللهُ الهَ خلاصي، فيبتهجَ لساني بعدلك. يا رب افتحْ شفتي، فيخبرَ فمي بتسبحتك. لأنك لو آثرت الذبيحة، لكنت الآن أعطى، لكنك لا تُسر بالمحرقات فالذبيحة لله روح منسحق، القلب المتخشع المتواضع لا يرذله الله. اصلح يا رب بمسرتك صهيون ولتبْنَ أسوارُ أورشليم. حينئذ تُسر بذبيحة العدل، قرباناً ومحرقات، حينئذ يقربون على مذبحك العجول

قانون للرسول متى

الأودية الأولى

< >امنحني بسخاء من النعمة الحالّة فيكَ يا متّى المجيد خادم المسيح فأجهر مُباهياً بإعلان عجائبكَ وأترنّم فرِحاً.حالما سمعتَ صوت الكلمة المُتجسّد غادرتَ الإنهماك في الأرضيّات تماماً يا مُغبّط الله فظهرتَ مدبراً للنعمة وكاروزاً ألهمهُ الله.لقدْ عاينتَ كلمة الآب الذي قبل الدهور وامتزتَ في خدمتهِ أيها الرسول فطُفتَ تُبشّر الأمم بمجيئه.لوالدة الإله

 

< >لقدْ بشّرتَ بنقض الموت واضمحلال البلى وظهور الحياة أيها الحكيم فإن الإله الغير المُتحيّز حلّ في مستودع العذراء فجدّد جبلة العالم.الأودية الثالثة

 

< >لقدْ أوضحتَ رسلكَ يا كلمة الله السيّد كواكب حياة  ثاقبة تطرد قتام الكفر وتُنير العالم كلّه في مجدك الإلهي.لقدْ سلّحتَ متى البطل من لدنكَ بالقوة الكاملة أيها المخلص السيّد المحب البشر فجعلتهُ أقوى من الحكّام المَردة فاستظهر عليهم ولاشى ضلالة الأوثان.المَجدُ لِلآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُس

 

< >إن صوت لسانكَ الناري قدْ أحرقَ مذابح الأوثان يا متى يا آلة الروح المعزي المطربة التي بها يُكرز بالمسيح أنه الكلمة ذات الإقنوم.الآنَ وَكُلَّ أَوانٍ وَإلى دَهرِ الدّاهِرينَ، آمين

 

< >إن متى المُتأله الّلب البوق اللاهوتي الشديد الهتاف قدْ صدح مُنادياً بإشراق أشعة الثالوث وتجسّد الكلمة منكِ الذي يفوق على طور العقل يا كلية الطهارة فأنار الشعوب والأمم .الكاهن: أيضاً وأيضاً بسلام إلى الرب نطلب.

 

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: أعضد وخلص وأرحم وأحفظنا يا الله بنعمتك.

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: بعد ذكرنا الكلية القداسة الطاهرة الفائقة البركات المجيدة سيدتنا والدة الإله الدائمة البتولية مريم

الجوقة: أيتها الفائق قُدسها والدة الإله خلصينا.

الكاهن: مع جميع القديسين لنودع أنفسنا وبعضنا بعضاً وكل حياتنا للمسيح الإله.

الجوقة: لكَ يا رب.

الكاهن: لأنكَ أنتَ إلهنا، وإليكَ نرفع المجد، أيُها الآب والإبن والروح القدس، الآن وكل آوان والى دهر الداهرين.

الجوقة: آمين

كاثسمة للرسول (على اللحن الاول)

< >إن متّى العظيم الحكمة والمُمتاز في الإطلاع على أسرار المسيح وأول من كتبَ انجيلاً لهُ فأنار به ما تحت الشمس من الخلائق يُكرّم الآن ممتدحاً بالترانيم الشريفة فإنهُ يستمد مغفرة الخطايا لكل الذين يكرمنونه بلهفة.المَجدُ لِلآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُس (على اللحن الثامن)

 

< >لقدْ غادرت الذهب في الحقيقة وصبوتَ الى المسيح عن حسن عبادة يا متى الرسول فأصبحتَ كوكباً في الآفاق ثاقباً وصرتَ بدلاً من عشّار تلميذاً ورسولاً مجيداً وكاروزاً ينادي بالإيمان فحقّ علينا أن نجتمع ونحتفل بتذكارك العظيم الوقار ونُعيّد عن إيمان مرنّمين وقائلين تشفّع الى المسيح الإله أن يهب غفران الزلاّت للذين يعيّدون بلهفة لتذكارك المقدّس.الآنَ وَكُلَّ أَوانٍ وَإلى دَهرِ الدّاهِرينَ، آمين (على اللحن الثامن)

 

< >لنسبّحنّ والدة الإله الباب والتابوت السماويين والجبل الكلي القداسة والسحابة النيّرة والسّلم السماوية والفردوس الناطق ونجاة حوّاء وذخيرة المسكونة كلّها القديمة في هذا العالم فلذلك نهتف إليها قائلين تشفّعي الى ابنكِ وإلهكِ أن يهب غفران الزلات للذين يسجدون عن حسن عبادة لولادتكِ المقدّسة.الأودية الرابعة

 

< >إن تلميذكَ متّى ومُعاينيكَ يا الله قدْ تتلمذ لكلمتكَ ذات الأقنوم فنقض حكمة العالم صارخاً إليكَ بصوتِ جهير يقول المجد لقدرتكَ يا رب.أي امتداح يليق أقدّمهُ لكَ يا لاهوتيّاً قدْ نال الغبطة من المسيح فإنهُ لا يقوى انسانٌ أن يستوفي بالكلام وصف النعمة التي أزهرت فيكَ يا مستحقّ التعجّب.لقدْ رأى العلي صفاء عقلكَ وسمّوه ونقاوته يا معلن الإلهيات فجعلكَ مثل مصباح على منارة عالية يضيء لجميع الذين في الظلام.لوالدة الإله

 

< >لقدْ رفعتِ طبيعة البشر الوضيعة الذليلة أيتها الأم المباركة الكلية الطهارة بولادتكِ قوة العلي ولادة خارقة الطبيعة كما علمّنا متّى.الأودية الخامسة

 

< >لقدْ اقتبلتَ موهبة الروح القدس فأصبحتَ مقرّاً إلهياً ومُعايناً لله الذي انتخبكَ وأتمنكَ فعلّمتَ بنور معرفتهِ تعليماً لاهوتياً وسردتَ عقائد المسيح كتابه.لقدْ أضحى لسانكَ يا متى الكلي المديح قلماً للمعزّي الإلهي الذي يمنح النجاة للذين يعترفون بسيادته على منوال إلهي ويلهم نفوسهم المعرفة السماوية.لقدْ أرسلكَ المسيح تتلألأ في العالم بصنع العجائب وموهبة شفاء الأمراض وتطأ قوة الشياطين وتُنير نفوس الذين عن إيمانٍ يمتدحونكَ يا كاروز السلام.لوالدة الإله

 

< >لقدْ ولدت العذراء الابن الذي قبل الدهور لابساً الطبيعة البشرية رغبةً في تخليصها بآلامه الجسدية من البلى كما يعلّمنا متّى المُتكلّم بالإلهيات في ما قال ولبثت بعد الولادة عذراء .الأودية السادسة

 

< >حالما تبعكَ متّى المتكلّم بالإلهيات والممتاز فضلاً صار بقوة قدرتكَ يا قديراً على كل شيء تلميذاً بشيراً بدلاً من عشّار.لقدْ اغتذت جماهير الأمم بأقوال بشارتكَ المفيدة النفوس يا متى الكلي الغبطة فثقّفتَ وارتفعت الى ذروة الفضائل السامية.لقدْ صيدتْ معاشر المؤمنين بشباك تلميذكَ متّى التي جدلها الله أيها المخلّص المُحسن تُقاد على الدوام الى معرفتكَ.لوالدة الإله

 

< >لقدْ بشّر بكِ متّى الممتاز فضلاً مخبراً إنكِ عذراء قدْ ولدت صانع كل البرايا بلا زرع ولا فساد يا بريئة من كل العيوب.الأودية السابعة

 

< >لقدْ استنرتَ بأشعة الإبن أول شعاعٍ للآب بصفة  تلميذ له يا متّى فأصبحتَ رسماً لهُ إلهياً وطفقتَ ترتّل له قائلاً مباركٌ أنتَ يا إله آبائنا وربّهم الفائق التسبيح.لمّا كنتَ خادماً للكلمة يا كليّ الغبطة أسكنكَ المسيح حسب وعده لكَ في المظال الإلهية التي يسكن هو فيها وهو إله آبائنا وربّ البرايا كلّها الوحيد الفائق اللاهوت.إن الأسقام كانت تضمحل وجموع الشياطين كانتْ تشرد هاربةً بما فيك يا متى من مواهب الروح الإلهي فيما كنتَ ترتّل قائلاً مباركٌ أنتَ يا إله آبائنا وربّهم.لوالدة الإله

 

< >لقدْ أخبرتَ في كلامكَ الإلهي عن حياة المسيح أيها الرسول أن العذراء الكلية التسبيح قدْ ولدتَ صانع كلّ البرايا الذي كلّنا نرتّل لهُقائلين مباركٌ انتَ يا إله آبائنا وربّهم.الأودية الثامنة

 

< >لقدْ تعلّق بكَ متى الكلي الشرف تعلّقاً لا ينفصم فتأله وصار بالوضع مثلما أنتَ بالطبع يا سيّد فاجتذب المسكونة الى الترتيل لكَ بقولها سبّحوا الرب يا جميع أعماله وباركوه الى كل الدهور.لقدْ ارسل الكلمة متّى اللاهوتي الى المسكونة مثل البرق يطرد الظلام وينير الأمم بالعقائد اللاهوتية وكان يرتّل قائلاً سبّحوا الرب يا جميع أعماله وارفعوه الى كل الدهور.لقدْ تمّ لكَ أن تُعاشر الله بعقلٍ طاهر ونيّة صافية أيها المجيد فإنكَ قاطعتَ الهيوليات وتزلفتَ إليه والتصقتَ به وطفقتَ ترتل له سبّحوا الرب يا جميع أعماله وارفعوه الى كل الدهور.لوالدة الإله

 

< >إن الكلمة قدْ أهّل البشر لأن يتجسد هو احساناً إليهم فعبر الرب من الباب البتولي فجعل العذراء والدة الله ومن ثمّ نصرخ نحنُ قائلين سبّحوا الرب يا جميع أعماله وارفعوه الى كل الدهور.الأودية التاسعة

 

< >لقدْ اقتبلتَ تاج الجمال العقلي الإلهي أيها الرسول الحكيم الكلي الغبطة وتزيّنتَ بباهي اكليل الملكوت بيد الله الضابط الكل وأنتَ الآن تتلألأ ماثلاً لدى عرش السيّد المسيح مع الملائكة.لقدْ بشّرتَ العالم بافتقاد الحياة الإلهي ففزتَ بعود الحياة عن استحقاق يا كاروز الله الحي الكلي الغبطة فإن عقلكَ لم يفسد بشجرة المعرفة بل لبثتَ قاعدة للكنيسة راسخة لا تتزعزع.المجد للآب والابن والروح القدس

 

< >لقدْ زيّنتَ الكنيسة عروسة المسيح ببشارتكَ كما بتاج بهيّ زينة إلهية يا مغبّط الله وهي الآن تحتفل بموسم تذكاركَ احتفالاً بهياً فتضرع طالباً نجاتها من كل الطوارئ والخطوب الصعبة.الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين، آمين

 

< >إن الإله الكلمة الأزلي قدْ تجسّد منكِ أيتها النقية الكليّة التسبيح ولم يُفارق الأحضان الأبوية كما كتب متّى يخبر في سفر بشارته فلبس صورتنا كلّها على منوال غير المعتاد واتخذ خوّاصها الطبيعية . الكاهن: أيضاً وأيضاً بسلامٍ إلى الربّ نطلب.

 

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: أعضد وخلّص وارحم واحفظنا يا الله بنعمتك.

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: بعد ذِكرنا الكلّية القداسة الطاهرة الفائقةَ البَركات المجِيدة سيدتنا والدة الإله الدائمة البتولية مريم مع جميع القديسين. لنودع أنفسنا وبعضنا بعضاً وكل حياتنا للمسيح الإله.

الجوقة: لك يا رب.

الكاهن: لأنكَ أنتَ مَلكَ السَلام، ومخلّص نفوسنا، وإليك نرفع المجد، أيُها الآب والإبن والروح القدس، الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين.

الجوقة: آمين

القنداق للرسول متى (قراءة)

< >لقدْ نبذتَ ميزان التعشير ولزمتَ ميزان البر فظهرتَ تاجراً ممتازاً بالفضل وأثريتَ مُغتذياً بالحكمة التي من العلاء ثمّ كرزتَ بكلمة الحق فأنهضتَ همّة نفوس الكسالى بما كتبتهُ بإمضائكَ عن ساعة الدينونة.البيت

 

< >إن العدو يستعبدني بتمرّده واستبداده بدون اشتفاء ويختطف كل بذار نفسي فامنحني أنتَ يا صديق المسيح متّى صلواتكَ بذار بثمر التعبّد لكَ واجعلني ناظماً حقيراً يشدو مُرنّماً ويخبر ممتدحاً بمناقبكَ الوافرة العظيمة وبالعلاقة التي بينكَ وبين المسيح وهي أنكَ غادرتَ كل شيء على الفور حين دعاك وتبعته بنشاطٍ فصرتَ في العالم أول بشيرٍ وكتبتَ بامضائكَ عن ساعة الدينونة.في هذا اليوم الذي هو السادس عشر من شهر تشرين ثاني نقيم تذكار الرسول البشير متى والشهيد فيلومينوس في بئر يعقوب , فبشفاعتهما أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا ,آمين.الكاطافسيات للدخول (اللحن الرابع)

 

† أفتح فمي فيمتلئ روحاً، وأبدي قولاً فائضاً، نحو الأمّ الملكة. وأظهر معيّداً للموسم بابتهاجٍ، وأترنّم، بدخولها مسروراً.

† يا والدة الإله، بما أنّك الينبوع الحيّ المتدفّق بسخاءٍ، وطّدينا نحن المنشدين تسابيحك، الملتئمين محفلاً روحيّاً، وفي دخولك الإلهي، أهّلينا لأكلَّة المجد والشرف.

† إنّ حبقوق النبي، لمَّا عرف إرادتك الإلهيّة، غير المُدركة، أيها العليّ، التي هي تجسّدك من البتول، هتف صارخاً: المجد لقدرتك يا رب.

† أيتها البتول، التي لم تعرف زواجاً، إنّ البرايا بأسرها، قد انذهلت في دخولكِ الإلهي. لأنّك قد دخلتِ إلى داخل هيكل الله كهيكلٍ كليِّ النقاوة، مُثبِّتة بالسّلامة كلِّ  الذين يُسبّحونك.

† هلمَّوا يا أيها المتألّهو العقول، لنصفّق بالأيادي، مُقيمين هذا العيد الإلهي الكلّي الإكرام، الذي لوالدة الإله. ونمجّد الإله، الذي وُلد منها.

† إنّ الفتية المتألهي العقول، لم يعبدوا الخليقة دون الخالق، بل وطئوا وعيد النار بشجاعةٍ، فرتّلوا فرحين، أيها  الرب الفائق التسبيح، مباركٌ أنت يا إله آبائنا.

نسبّح ونبارك ونسجد للرب

< >إنّ مولد والدة الإله، قد حَفظ الفتية الأطهار، في الأتون سالمين. إذ كان حينئذٍ مرسوماً، وأمّا الآن فقد حصل مفعولاً. فهو يُنهض المسكونة بأسرها، إلى الترتيل هاتفةً: سبّحوا الرب يا جميع أعماله وزيدوه رفعّةً مدى الدهور.الكاهن: لوالدة الإله أمّ النور بالتسابيح نعظّمها مُكرمين.

 

الجوقة: (اللحن الرابع )

< >تُعظم نفسي الرب، وتبتهج روحي بالله مخلصي.يا من هي أكرم من الشيروبيم، وأرفع مجداً بغير قياس من السيرافيم، يا من هي بغير فسادٍ ولدت كلمة الله، حقاً إنكِ والدة الإله إيّاكِ نعظم. (تعاد على كل استيخن)

 

< >لأنه نظر إلى تواضع أَمته، فها منذ الآن تطوبني جميع الأجيال.لأن القدير صنع بي عظائم، واسمه قدوس، ورحمته إلى جيل وجيل للذين يتقونه.صنع عِزاً بساعده، وشتت المتكبرين بذهن قلوبهم.حطَ المقتدرين عن الكراسي، ورفعَ المتواضعين، مَلئ الجياع من الخيرات، والأغنياء أرسلهم فارغين.عضد اسرائيل عبده ليذكر رحمته كما قال لآبائنا ابراهيم ولنسله إلى الأبد. 

 

كاطفسية

< >كلّ الأرضيّين، فليبتهجوا  بالروح، حاملين المصابيح. وطبيعة العقليّين غير الهيوليّين، فلتحتفل معاً. معيّدةً لدخول أمّ الإله الشريف وهاتفة: افرحي يا والدة الإله النقيّة، الدائمة البتوليّة، والكليّة الطوبى.الكاهن: أيضاً وأيضاً بسلام إلى الرب نطلب.

 

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: أعضد وخلص وارحم واحفظنا يا الله بنعمتك.

الجوقة: يا رب ارحم.

الكاهن: بعد ذكرنا الكلية القداسة الطاهرة الفائقة البركات المجيدة سيدتنا والدة الإله الدائمة البتولية مريم مع جميع القديسين. لنودع أنفسنا وبعضنا بعضاً وكل حياتنا للمسيح الإله.

الجوقة: لك يا رب.

الكاهن: لأنه لكَ تُسبّح كل قوّات السماوات ولكَ نُرسل المجد أيها الآب والابن والروح القدس، الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين.

الجوقة: آمين.

الاكسبستلاريات

< >لقدْ نبذتَ ميزان التعشير بحصافة عقلٍ واتبعت المسيح مُقفياً آثاره اقتفاءً عجيباً يا متى المتأله اللب فأصبحتَ شريكاً لهُ في الملكوت والمجد ومُلقّن أسراره الغامضة.لوالدة الإله

 

< >ارفعي باسطة يديْكِ الكليّتي القداسة اللتيْن حملتِ بهما الخالق يا والدة الإله العذراء البريئة من كل العيوب وتشفعّي إليهِ فينا طالبةً أن ينجينا من كل تجارب الشياطين ويؤهلنا للفوز بتلكَ الخيرات المُنتظرة.          الإينوس (على اللحن الرابع)

 

< >كل نسمة فلتسبح الرب، سبحوا الرب من السماوات، سبحوه في الأعالي، لأنه لكَ يليق التسبيح يا الله.سبحوه يا جميع ملائكته، سبحوه يا سائر قواته، لأنه لكَ يليق التسبيح يا الله.سبحوه على مقدرته سبحوه بحسب كثرة عظمته

 

< >لقدْ تلألأتَ بأشعة الروح القدس لامعاً مثل الشمس يا متّى الرسول المغبوط الكلي الحكمة وأنرتَ المسكونة كلّها بمعرفة الله وبددتّ ظلام الإعتقاد بكثرة الآلهة فلذلك نحتفل نحنُ اليوم بموسمكَ الأبهى المستحقّ التعجّب فإنهُ ينبوع تقديس. سبحوه بلحن البوق سبحوه بالمزمار والقيثارة

 

< >لقدْ تلألأتَ بأشعة الروح القدس لامعاً مثل الشمس يا متّى الرسول المغبوط الكلي الحكمة وأنرتَ المسكونة كلّها بمعرفة الله وبددتّ ظلام الإعتقاد بكثرة الآلهة فلذلك نحتفل نحنُ اليوم بموسمكَ الأبهى المستحقّ التعجّب فإنهُ ينبوع تقديس.سبحوه بالطبل والدفوف، سبحوه بالأوتار وآلات الطرب

 

< >فيما أنتَ جالسٌ في العليّة يا رسول معرفة الله اقتبلتَ شعاع الروح القدس ظاهراً لكَ بهيئة نار بلسانٍ ناري فأحرقتَ واضحاً كل مادة عبادة كثرة الآلهة النفافية فلذلكَ نكرمكَ نحنُ يا رسولاً تلكم بالإلهيات محتفلين اليوم بموسمكَ المقدّس. سبحوه بنغمات الصنوج، سبحوه بصنوج الهتاف، كل نسمة فلتسبح اسم الرب

 

< >لقدْ رعدتَ في المسكونة بالتعاليم الخلاصية الشريفة يا متى الكلي الحكمة فطهّرتَ الخليقة كلّها من عبادة الأوثان وأنرتَ الشعوب بسطيع نور الإنجيل ونقضتَ بالنعمة هياكل الأصنام وبنيتَ الكنائس لتسبيح الله.المجد للآب والابن والروح القدس (على اللحن الثامن)

 

< >لننظمنّ اليوم يا مؤمنون جوقاً يرنّم بالأناشيد في تذكار الرسول الموقّر متّى البشير فإنهُ قدْ اطرح ميزان التعشير وذهبه وتبع المسيح فأصبح كاروزاً إلهياً يُبشّر بالإنجيل ومن ثمّ فقد خرج صوته الى كل المسكونة حسب قول النبي وهو الآن يتشفّع في خلاص نفوسنا. الآن وكل آوان وإلى دهر الداهرين، آمين (على اللحن الثامن)

 

< >تقبلي أيتها السيدة طلبات عبيدكِ وأنقذينا من كل الشدائد والضيقات.ملاحظة: الرجاء متابعة الخدمة من كتاب القداس الإلهي

 

المجدلية الكبرى (اللحن الثامن)

طروبارية الرسول متى (على اللحن الثالث) 

< >أيها الرسول القديس البشير متى تشفّع الى الإله الرحيم أن يمنح غفران الزلات لنفوسنا.القداس الإلهي

 

عند دورة الانجيل ( الدورة الصغرى)

طروبارية الرسول متى (على اللحن الثالث)  

< >أيها الرسول القديس البشير متى تشفّع الى الإله الرحيم أن يمنح غفران الزلات لنفوسنا.وبعد دورة الانجيل (الدورة الصغرى)

 

خلصنا يا ابن الله يا من هو عجيبٌ في قدِّيسيه  لنرتل لك هلليلويا.

طروبارية الرسول متى (على اللحن الثالث)  

< >أيها الرسول القديس البشير متى تشفّع الى الإله الرحيم أن يمنح غفران الزلات لنفوسنا.طروبارية الشهيد (على اللحن الرابع)

 

< >شهيدكَ يا رب بجهاده نال منكَ أكاليل عدم البلى يا إلهنا فأنهُ  أحرز قوَّتكَ، فحطّم المَرَدَة وسحقَ بأسَ الشياطينَ الضعيف الواهي، فبتوسلاتهِ أيها المسيح الإله خلصْ نفوسنا.(اللحن الخامس)

 

< >شفعاءُ الأردن من فيه وُلدوا، حماتهُ الأولى عاشوا حياةَ النُّسك الشريف، لنمدحهُم كمجاهدينَ ببهاء، ماتوا مُستشهدين، ومجّدوا الأرض في الأردن، وهم أحباءُ الله، فيلادلفيا بِهم تزهو، والأرثوذكسيون يَفخرون.وطروبارية صاحب الكنيسة

 

القنداق للدخول (على اللحن الرابع)

< >اليومَ تدخلُ إلى بيتِ الرب العذراء هيكلَ مُخلصنا الطاهر ، وخِدرهُ النفيس الفاخِر وكنزِ مجد الله الشريف, مُدخِلةً معها النِّعمة التي بالروح الإلهي فتُسبِّحها ملائكة الله , فإنَّها خِباءٌ سماوي. 

 

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس